تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
  • 2-5 مارس 2020 فورسيزونز الرياض
  • تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز

كلمة أمين عام الإتحاد

  • أمين عام الاتحاد الهندسي الخليجي
    الدكتور كمال بن عبدالله آل حمد
يعد هذا الملتقى الذي تنظمه الهيئة السعودية للمهندسين في المملكة العربية السعودية خلال الفترة 11 -12 مارس 2019 بمدينة الدمام، تحت عنوان  "الواقع الهندسي في ضوء الثورة الصناعية الرابعة"، من الفعاليات المهنية التي يساهم الاتحاد الهندسي الخليجي في تنظيمها، وذلك تجسيداً وترجمة لأهدافه وتوجهاته الرامية إلى دفع عجلة التنمية والبناء في دول مجلس التعاون الخليجي.


ويأتي الملتقى في الوقت الذي نواجه العديد من التحديات الناتجة عن التقدم السريع للتكنولوجيا في ظل الثورة الصناعية الرابعة، حيث يحتم علينا الاستفادة منها، من خلال العمل على تطوير نظم التعليم الهندسي والممارسات المهنية، إلى جانب وضع معايير عالية للارتقاء بالمهنة، الأمر الذي يجعلنا ندعو شركاؤنا في هذا المجال في كليات الهندسة والجمعيات والهيئات الهندسية المتخصصة الى العمل يداً بيد في سبيل تحقيق هذة الأهداف، وتطوير منظومة التشريعيات والقوانين والأنظمة عليها في دول مجلس التعاون الخليجي، لما في ذلك من أهمية في رفع القدرة التنافسية لدول المجلس على المستويين الأقليمي والدولي، وبما يساعد على جذب المزيد التطور والتقدم.

إن الاتحاد الهندسي الخليجي وهو يتجه للمشاركة في تنظيم هذا الملتقى الهام، فإنه يتطلع إلى مشاركة واسعة من أفضل المتخصصين والمهنيين على المستوى الخليجي والدولي، وذلك لمناقشة أحدث ماتوصلت له الابتكارات والاختراعات التكنولوجية في المجال الهندسي، اضافة إلى الممارسات المهنية، حيث سيقدم المتحدثين في هذا الملتقى سواء من الداخل أو الخارج أبرز وأحدث ماتم التوصل اليه من التقنيات الحديثة والحلول للقضايا المهنية المختلفة.

وكلنا أمل في أن ينتج عن هذا الملتقى توصيات ونتائج مهمة تصب في صالح المهنة في دول مجلس التعاون، وهنا لاأنسى أن أقدم شكري الجزيل للقائمين على الهيئة السعودية للمهندسين لتنظيمهم هذا الملتقى المهني المهم.​